رابطـــة أبناء جبال النوبــــة - بدولة قطــر
<!-- AddThis Button BEGIN -->
<div class="addthis_toolbox addthis_default_style ">
<a href="http://www.addthis.com/bookmark.php?v=250&pubid=ra-4d83513f291f883f" class="addthis_button_compact">Share</a>
<span class="addthis_separator">|</span>
<a class="addthis_button_preferred_1"></a>
<a class="addthis_button_preferred_2"></a>
<a class="addthis_button_preferred_3"></a>
<a class="addthis_button_preferred_4"></a>
</div>
<script type="text/javascript">var addthis_config = {"data_track_clickback":true};</script>
<script type="text/javascript" src="http://s7.addthis.com/js/250/addthis_widget.js#pubid=ra-4d83513f291f883f"></script>
<!-- AddThis Button END -->

: جبال النُّوبة... الإثنيات واللُّغات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

: جبال النُّوبة... الإثنيات واللُّغات

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء أغسطس 17, 2010 5:04 am

النُّوبة في السُّودان... وما يدريك عن دورهم في الإطار الإقليمي والدَّولي


د. عمر مصطفى شركيان

shurkian@yahoo.co.uk


جبال النُّوبة... الإثنيات واللُّغات

أدَّى تفاعل الأحداث في السنوات الأخيرة بخصوص مسألة النُّوبة (The Nuba Question)، والتي ترمي بظلال كثيفة على مشكل النزاع الدَّموي في السُّودان، إلى وضعها في بؤرة الأحداث المحليَّة والإقليميَّة والدوليَّة. وكأي شعب أصيل، امتلك النُّوبة حضارة إنسانيَّة عريقة، ولعبوا دوراً رائداً في النطاق الإقليمي الواسع الذي أحاط بهم إحاطة السوار بالمعصم، وذلك بحكم توسُّعهم الجغرافي حتى البحر الأبيض المتوسط واتصالهم التجاري والسياسي بالأمم المجاورة. بيد أنَّهم كانوا حراصاً على الأشياء التي تميِّزهم عن غيرهم، وبالتَّالي حموا كيانهم الحضاري، ولكن إلى حين. وعندما اشتدَّت بهم الأهوال والأوجال انتشروا في أرض السُّودان الشاسعة، وتفرَّقوا أيدي سبأ.(1) ثم أسهموا - أي إسهمام - في تفعيل تأريخ شرق أفريقيا الحديث، وعبروا المحيط الأطلسي إلى المكسيك لخوض حروب الأغيار. وفي السُّودان استقرَّ النُّوبة في جبال النُّوبة يذودون عن ديارهم حتى لا يظن الأقوام أنَّهم تضعضعوا وونوا، ولم يكونوا خشباً ينقصم أو عوداً ينحطم، وقد احتملوا الحياة في شئ من الصبر والجلد، خليق بالرَّثاء والإعجاب معاً. ومن خلال هذه الدراسة نحاول إزاحة الستار عن، وإلقاء الضوء على، جذور وتأريخ وأسرار مسألة النُّوبة، وتداعيات ذلك على أمن واستقرار السُّودان. فعلى الرغم من أنَّ النُّوبة خاضوا حروباً ضارية في الجبال وكل المواقع الحربيَّة التي استبسل فيها الجيش الشَّعبي لتحرير السُّودان - بما فيها جنوب السُّودان - إلاَّ أنَّ الإعلام الغربي غالباً ما يختزل المشكل السُّوداني بأنَّه نزاع شمالي-جنوبي. إذ أن مبتغى الأنظمة الحاكمة في الخرطوم كان - ومازال - يتمثَّل في حصر هذه القضية القوميَّة في في إطار إقليمي ضيِّق بحيث يتَّسع فقط لإعادة ارتداء إتفاق أديس أبابا في العام 1972م، أو زد عليه قليلاً، وبذلك تضيع حقوق سكان المناطق المهمَّشة الأخرى الذين رفعوا السلاح أسوة بأهل الجنوب وناضلوا معهم أي نضال وما بدَّلوا تبديلاً. ولكن بادئ ذي بدء، من هم النُّوبة؟

تُستخدم لفظة "النُّوبة" لوصف الزنوج القاطنين في الرقعة الجغرافية المعروفة حالياً - ومن قبل - بجبال النُّوبة في القطاع الجنوبي-الشرقي من إقليم كردفان بجمهوريَّة السُّودان. وإذا استقرأنا جغرافية وطبوغرافية منطقة جبال النُّوبة، نجد أنَّها تشتمل على الحقائق التَّالية: تبلغ مساحة جبال النُّوبة في جنوب كردفان حوالي 30,000 ميلاً مربعاً، وتقع بين خطي عرض 29 - 31 درجة غرباً وخطي طول 9 - 13 درجة شمالاً، كما أنَّه ليس هناك تعداد سكاني للنُّوبة يمكن الإعتماد عليه نسبة للظروف السياسيَّة التي تمر بها البلاد والعباد. وتحدها من الشمال ولاية شمال كردفان، ومن الشرق ولاية النيل الأبيض، والتي تشمل مناطق تابعة لجبال النُّوبة، ومن جهة الجنوب الشرقي ولاية شمال أعالي النيل، ومن جهة الجنوب الغربي ولاية الوحدة، ومن الغرب ولاية غرب كردفان، التي تشمل - كذلك - مناطق هي في الأصل تابعة لجبال النُّوبة. وتُستخدم لفظة "النُّوبيُّون" لوصف أهل شمال السُّودان حتَّى جنوب أسوان في مصر، الذين مازالوا محافظين على عاداتهم وتقاليدهم التليدة على الرَّغم من قساوة التاريخ والجغرافيا عليهم. فقد ذهب المؤرِّخون في تعريف كلمة "نوبة" مذاهب شتى، واتخذوا في سبيل ذلك طرائق قدداً. فمنهم من قال إنَّ الكلمة مشتقة من لفظة "نوب" (Nub) التي تعني الذهب في اللُّغة الفرعونيَّة القديمة، ونحن نعرف شهرة بلاد النُّوبة بالذهب إبان العصور الفرعونية، إذ كانت هذه المنطقة هي الوحيدة التي تُغذي مصر بتلك الكميات الهائلة من الذهب. فما زالت هناك أسرة في مدينة الدلنج تحمل الاسم "سرنوب" أي سوار الدهب كما عرَّبها النُّوبيون أهل الشمال. ومنهم من قال إنَّ الكلمة انحدرت إلينا عن طريق الكلمة القبطية (Anouba or Anobades) بمعنى يُضفر، وفي هذه الحالة يكون معنى (نوبة) ذو الشَّعر المضفَّر أو المجعد.(2) ويقول بروكوبيوس إنَّ الإمبراطور الروماني ديوكليشيان (في الفترة بين 284-305م) قد دعا "نوباتا" (Nobatae) من الصحاري الغربيَّة (الخارجة) وأسكنهم في وادي النيل، لكيما يوقفوا غارات البجة (Blemmyes) والنُّوبة على مصر العليا جنوب أسوان. غير أنَّ هنالك رأي يقول إنَّ كلمة "نوباتا" مشتقة من العاصمة نبتة (Napata). وإنا نميل إلى التَّكهن بأنَّ الكلمة ربما قد اُشتقَّت من لفظة (Nubile) التي تعني في الانجليزيَّة الفتاة البَّالغة سن الزَّواج، ومن المعروف أنَّ الإغريق استخدموا النوبيَّات كجواري في المنازل بعد السبي والاسترقاق. ومهما يكن من أمر، فقد جاء العرب وأطلقوا اسم "النُّوبة" عليهم، كما أطلقوا اسم "المريس" (Nobatia) على إقليم النُّوبة بين أسوان إلى دنقلا.(3)

أيَّاً كان صواباً من هذه المشتقات، غير أنَّ الذي لا مراء فيه هو أنَّ أرض النوبيين في شمال السُّودان كانت غنيَّة بثرواتها المعدنيَّة من ذهب وحديد وزمرد ونحاس وغيرها. فالنُّوبيُّون قوم تحدَّروا من حضارات، فأرضهم يفوح منها عبق التاريخ، والنقوش تنطق بحضارات كانت سائدة ثم بادت من جراء النكبات التي انتابت عالمهم في الأزمنة الغابرة. وقد اُستخدم العبيد في مناجم التعدين وغير ذلك من الأعمال الشاقة التي دوماً تحدثنا عنها كتب التاريخ. ونتيجة لأعمال السخرة وتجارة النخاسة هاجرت مجموعات كبيرة من النوبيين من شمال السُّودان نحو مناطق السُّودان المختلفة بما فيها جبال النُّوبة، وبوَّأهم الله في الأرض وكانوا "ينحتون من الجبال بيوتاً آمنين" (الحجر 15/82). بيد أنَّ أكبر هجرة جماعية حدثت لراعيا مملكة مروي في شمال السُّودان كانت في القرن الثالث الميلادي (العام 325م) بعد الحرب الشعواء والهزيمة النكراء التي سددها الملك عيزانا - ملك مملكة أكسوم الأثيوبيَّة. وفي استعراض بديع للتاريخ، سجَّل عيزانا انتصاراته في لوح محفوظ عثر عليه الباحثون فيما بعد، ودوَّن عيزانا في سجلاته أنَّ النوبة، الذين ناصبوه العداء، كانوا نوعان: الحُمر والسُّود. ودارت جل معاركه مع أعدائه النُّوبيين حول نهر تاكيزي (عطبرة حالياً). أما الهجرة الثانية فتقول الروايات التاريخية أنَّها بدأت بعد سقوط مملكة علوة والدمار الذي أعقب الانهيار. ولعل عبدالله جماع قد قاد تجمع العرب حول الخرطوم وقام بالإنقلاب على سلطة المملكة، التي طالما وفَّرت لهم الأمن والطمأنينة، وسمحت لهم بممارسة شعائرهم الإسلامية على الرَّغم من أنَّ المسيحيَّة كانت ديانة المملكة الرَّسمية. وقد اكتظت الطُّرق بجموع الفارين من سوبا، عاصمة مملكتهم التي باتت هباءاً منثوراً، حيث لم يطب بهم المقام في أربجي (عرب بجي) - أي العرب قادمون، واتجهوا نحو الغرب وتفرَّقت بهم السُّبل. وقد عثر علماء الآثار على آثار هذه المملكة، التي اندثرت، في مناطق جبل موية بين سنَّار وكوستي، مما يعني امتداد نفوذ المملكة إلى هذه المنطقة أو تكون هذه الآثار قد خلفها القوم الهاربون.

بيد أنَّ بعض المؤرِّخين يعزون وجود النُّوبة في هذه الجبال إلى حقب سحيقة. وحسبنا أن نذكر - في هذه الدراسة - أن المورِّخ الأغريقي (اليوناني) هيرودوت تحدَّث عن الجنود الأبَّاق (الهاربين) وقد سمَّاهم "أشام"، وتعني التَّسمية في اللُّغة اليونانية الذين يقفون يسار الملك. لقد فرَّ هؤلاء الجنود، الذين بلغ تعدادهم 240,000 شخصاً، واستقرَّ بهم المقام في أثيوبيا (السودان حالياً). فلم تفلح معهم كل المحاولات التي بُذلت لإرجاعهم لوطنهم وزوجاتهم وأبنائهم. وفي غمرة هذه المحاولات الميؤوسة أشار أحدهم إلى أعضائه التناسليَّة وقال: "مادام لديَّ هذه فسيكون لي زوجات وأبناء أينما ذهبت".(4) هذه هي الهجرات التي لها علاقة عضوية بوجود النُّوبة في منطقة الجبال ومجموعات أخرى في شمال دارفور هي الميدوب والبرقد، وأخرى استوطنت في شمال كردفان فيما تعرف بالجبال البحريَّة، وذلك قبل دخول العرب والإسلام إلى السُّودان. فما هي تلك الجبال؟ وما الذي حدث للنُّوبة في هذه الديار؟

تضم تلك الجبال البحريَّة جبل حرازة، أبوحديد، أم دُرَّاق، كاجا (كاجا السُّروق، كاجا الحفرة، كاجا سودري)، كتول، أبوطُبر، الأضيَّة، العفاريت، والعطشان. وتنتمي هذه المجموعة البشريَّة إلى قبيلة العنج (Anag). وتقول السِّيرة الشَّعبيَّة قي جبل حرازة إنَّ أهل أبوكنعان، الذين تربطهم صلة بالعنج، قد عاشوا في ديارهم في عهد الرُّسل الذين سبقوا بعث الرَّسول سيدنا محمد صلى اللَّه عليه وسلَّم - أي قبل ظهور الإسلام، وكانوا أثرياء أشداء وقد هُلكوا في مساكنهم بسبب الفاقة.(5) إنَّ مواطني جبل حرازة كانوا حتَّى العام 1857م يتكلَّمون لغاتهم "النوباويَّة". وتمثِّل لغة جبل حرازة، مع اعتبار الوضع الجغرافي، الحلقة المفقودة بين لغات البرابرة في نهر النيل والبرقد والميدوب والألسن ذات المقاربة في شمال وشمال وسط دارفور. كما أنَّه من المعلوم أنَّ البرقد كان يمثِّل العرق السَّائد في جبال كاجا في شمال كردفان خلال القرنين السادس عشر والسَّابع عشر الميلادي، وأحفادهم في دارفور يذكرون أنَّ لهم نسب وحسب مع الميدوب، ولغتهم ذات صلة وثيقة بلغات البرابرة في شمال السُّودان.(6) وفي العام 1911م خطَّ داؤود جبارة بن سليمان مسودة تاريخيَّة أورد فيها أنَّ جبل عبدالهادي الذي يقع بين دنقلا وكردفان كان العاصمة القديمة لمملكة النُّوبة، وضمَّت المملكة، فيما ضمَّت، النُّوبيين في نهر النيل.(7) ومهما يكن من أمر، فقد أمست المسودَّة مادة دسمة للنقاش لدي ماكمايكل الذي كتب تاريخ العرب في السُّودان. كما ذهب البعض قولاً إن مدينة بارا هي العاصمة الثانية للنُّوبة بعد دنقلا. ولعل العثور على نقوش في شمال جبال أبونجيلة في شمال كردفان يؤكد ما ذهب إليه داؤود. وقد احتوت النقوش، فيما احتوت، على رسوم حيوانية وصليبين من الكنيسة الأرثوذكسيَّة ومخطوطة كُتبت باللُّغة النُّوبيَّة، حيث تُرجمت على النحو التالي: "أنا أنينا من كوش حينما كان هارون ملكاً". ويبدو أن ناحت هذه النقوش كان متعلِّماً، فخوراً كان ثم متباهياً بمملكته مروي وملكها هارون، الذي ربما اتَّخذ هذه المنطقة ملجأً له عندما تهاوت مملكته في وجه الملك عيزانا. ويعود التمازج العرقي في جبل حرازة إلى أوائل القرن الثامن عشر الميلادي حينما هاجرت جماعة من الركابية من منديرا في النيل الأزرق واستوطنوا في المنطقة، بعدما أخرجوا أهلها من ديارهم بغير حق، وتزاوجوا مع بعضهم بعضاً. ثمَّ جاء الفوج الثاني من الركابية، الذي بلغ أكثر من 70 شخصاً، إلى جبل حرازة بعد المعارك التي دارت رحاها بينهم وبين الشايقيَّة في النيل الأزرق وانتهت بهزيمة نكراء للركابية.

كانت لفظة العنج تطلق على سكان مملكة علوة القدماء (قبل دخول العرب السُّودان)، وسكان جزيرة مروة، وسكان الجبال الواقعة في شمال كردفان، والعنج معناها الحاكم. وهذا اللفظ يستعمل أيضاً في أوراق النسب السُّودانيَّة مرادفاً للفظ النُّوبة. ويظهر، إذن، أنَّ العنج كانوا من النُّوبة واستقلوا من أصلهم الأول.(Cool ومهما يكن من أمر، فلقد شهدت جبال كاجا وكتول وفود غرباء كثر، نذكر على سبيل المثال، الكنجارة، البرقد، والكيروبات من جهة دارفور، والبديات من وسط كردفان، واستوطنوا وتزاوجوا مع المواطنين الأصليين في مراحل مختلفة من التاريخ. وجاءت البديرية إلى هذه المنطقة في منتصف القرن الثامن عشر الميلادي، وبعدها هاجم هاشم المسبعاوي (نسبة إلى مملكة المسبعات) كتول، وقطع طرق إمداداتهم، وقتل أهليهم، وباع البعض الآخر في سوق النخاسة. ومن ثّمَّ ذهب إلى جبل كاجا وشقَّ عدداً من الآبار في صخور سودري، وغيرها من الجبال المجاورة، وهي فوجا، مزروب، كتول، كوقوم، والمقينص. وقد اعتبر المواطنون هذه الصناعة عملاً خارقاً لم يأت به أحد من قبله.

وما يعنينا في هذا الأمر مقال كتبه السيد عبدالرسول النور إسماعيل - حاكم إقليم كردفان السَّابق في عهد حكومة السيِّد الصَّادق المهدي (1986-1989م). ذلكم المقال، الذي هو جزء من دراسة وُصفت خطأً بأنَّها تتميَّز "بنظرتها الموضوعيَّة الثَّاقبة لقضايا منطقة جبال النُّوبة، والتصوُّر الأمثل لحلولها"، قد نُشر في صحافة العهد الغيهب في السُّودان. وما كنا أن نعيره انتباهاً لولا أنَّ الأمر قد تجاوز الافتئات، فالافتئات دوماً تسويل للأغراض، حيث أنَّ المستفيدين من هذه الأساطير هم سماسرة الفتنة في الخرطوم. وقد تجنَّى الحاكم الظليم على حقائق تاريخيَّة دامغة تجاه النُّوبة صاحب الحق التهيم. فماذا كتب الحاكم من باطل لجج؟ ومن ذا الذي دعاه إلى الخوض فيما ليس له به علم فبات ملوماً محسوراً؟ يقول عبدالرسول النور :"إنَّ النُّوبة وصلوا إلى جبال النُّوبة واستقرَّوا بها منذ العام 1323م (...) وقد وجدوا استقبالاً وضيافة من إخوانهم الذين استقروا قبلهم في المنطقة من عرب، وداجو، وشات. لأنَّ العرب دخلوا هذه المنطقة منذ نهاية القرن الثالث عشر، أي العام 1317م كما تقول معظم الروايات".(9) فإننا نتساءل من أين له بهذه المصادر التاريخية التي تهيَّب من ذكرها وتزاور عنها؟ مما يعني أنَّه يتعمَّد تزوير التاريخ وخاصة لأنًّ ما أورده يناقض حقائق بديهيَّة عند الثقاة. وسبيل الباحث المحقِّق أن يستعرض الأشياء في عناية وأناة وبراءة من الأهواء والأغراض، فيدرسها محلِّلاً ناقداً، مستقصياً في النقد والتَّحليل، فإن انتهى من درسه هذا إلى حق أو شئ يشبه الحق أثبته محتفظاً بكل ما ينبغي أن يحتفظ به من الشك الذي قد يحمله على أن يغيِّر رأيه ويستأنف بحثه ونظره من جديد. إنَّ هذا الشك لا ضرر منه ولا بأس به، لا لأنَّ الشك مصدر اليقين ليس غير، بل لأنَّ الإثبات والتَّحقيق ينبغي أن يقومان على أساس متين. ومما يضحض افتراءات عبدالرسول النور تلك الهجرة لمجموعة "أجانق" "والتي تقول (المجموعة) بنزوحهم من دنقلا بعد اتفاقيَّة البقط الشَّهيرة العام 652م واستقرارهم في الأجزاء الشماليَّة من جبال النُّوبة وانحسارهم بمرور الوقت للاحتماء بطبيعة جبال النُّوبة".(10) وخير دليل على هذه الهجرة وجود قربى لغويَّة بينها وبين النُّوبيين في شمال السُّودان. ومن العادات التي جلبها هؤلاء القادمون الجدد الاحتفال بسبر الحصان "الكوج" كنوع من الطقوس. هذا الحيوان هو الذي جعل جدهم بعانخي يغزو مصر حينما علم أن المصريين يضطهدون الحصان. وكذلك تزيين النُّوبة لجدران منازلهم برسومات للنيل والنخيل، وعادة الخفاض الفرعوني، التي تلاشت فيما بعد. هؤلاء هم النُّوبة، وقد نزحوا في فجاج الأرض من ضيم وإملاق. وقد أوجد البروفسير الألماني، كارل ماينهوف، علاقة وثفى بين المصطلحات اللُّغويَّة المستخدمة في جبال النُّوبة ولغة الدناقلة، غير أنَّه أصرَّ أنَّ الفراق الذي تمَّ بينهما قد حدث منذ زمن باكر جداً. ودليله في إثبات هذا الزعم عدم وجود ألفاظ إغريقيَّة أو قبطيَّة في جبال النُّوبة، مما يوحي أنَّ الفراق قد حدث قبل وصول المسيحيَّة وسيادتها في شمال وادي النيل، وهكذا يزعم ماينهوف أنَّ القول بأنَّ النُّوبة احتموا بجبال النُّوبة هربا من غزو المسلمين العرب غير دقيق.(11) هذا عكس ما أثبته باحثون آخرون.(12)

ويرى فريق من المؤرِّخين الأفذاذ وعلماء الأجناس الذين أفنوا أعمارهم في البحث لإتحاف البشريَّة بالمعرفة، يروا "أنَّ الداجو خاضوا حروباً طاحنة مع أهل جبال النُّوبة خاصة في الأجزاء الشماليَّة من الجبال، مع مجموعة الأجانق، وهي تقريباً آخر مجموعات قبائل النُّوبة وصولاً لهذه المنطقة. لقد انسحب الداجو بعد هذه الحروب غرباً مخلفين وراءهم مجموعات صغيرة مثل صبوري ولقوري وشات، التي هي جزء من النُّوبة اليوم، هذا بالإضافة إلى المجموعة التي تحمل اسم الداجو في الدار الكبيرة، فقد واصلت هجرتها حتى دارفور وأقامت هناك مملكة مشهورة في أوائل القرن الثاني عشر في حوالي العام 1125م ثم من بعد في تشاد".(13) كان أشهر ملوك الداجو في دارفور هو عمر كسفورو الملقَّب "بآكل الفور". خاض عمر حرباً لا هوادة فيها مع الفور، طاغية كان ثم مستبداً، ومما يُعرف عنه أنَّه حاول تحويل جبل أم كردوس من موضعه الحالي وضمَّه إلى ال99 جبل، ومازالت قاعدة جبل أم كردوس محفورة من جراء عملية الإزاحة الفاشلة. وقد قتلته رعيته شر قتلة. هذا ما كان من أمر الدَّاجو في دارفور.

وعوداً إلى الدَّاجو في جنوب كردفان نجد أنَّ قائمة السَّلاطين الذين تعاقبوا على سلطنة الدَّاجو في الدار الكبيرة قد بلغوا ثلاثة عشر سلطاناً في خلال أربعة أجيال، بدءاً بسلطانهم موم، الذي كان له الفضل في لم شعث الدَّاجو، وتكوين وحدة سياسيَّة قويَّة منهم. وقد خلف موم خمسة من أبنائه هم شينقو، جيقر، دنقس، صابون، ووادي. ثم حكم حفيد صابون، ومن بعده ابني دنقس. غير أن آدم، أحد أبناء دنقس، لم يحظ بإدارة السُّلطنة، حيث انقطع التسلسل السلطاني حينما استولى على العرش كوداي وهو من العرب المسيرية الذي تزوج من الأسرة الحاكمة. ويعكس هذا الانحراف عن التقليد التليد مدى تأثير نفوذ المهدية، التي باتت تدق على أبواب الجبال يومئذٍ. ويبدو أنَّ الاضطرابات السياسيَّة والاجتماعية التي عمت البلاد إبان الثورة المهديَّة (1881-1898م) قد ساهمت بقدر كبير في قطع الصلات التاريخيَّة لأهل النُّوبة بالماضي البعيد، الذي كان هادئاً إلى حدٍ ما. ونجد أنَّه في بعض الأحايين من يخبرك من أعيان النُّوبة أنَّهم عاشوا في هذه الجبال والتضاريس منذ خلق البشريَّة. ويقول هؤلاء الأعيان أنَّهم شعب أصيل في المنطقة منذ آلاف السنين، وليس شعباً طارئاً. ونذكر على سبيل المثال مجموعة النيمانج، الذين يقولون إنَّهم نزلوا من السماء مباشرة إلى مناطقهم الحالية غرب مدينة الدلنج - حاضرة المنطقة - وحجَّتهم في ذلك بأنَّ هناك آثار بشريَّة فوق صخورهم تدل على نزولهم قبل استواء هذه الصخور. فالنيمانج هم أكثر المجموعات النوباويَّة معرفة بأصولهم. ولعلَّ وجود أطول الناس قامة في مناطق مورو، وأشرون، وسرف جاموس، وأقصرهم قامة في مناطق تيرا، وهيبان، وشواي لا يمكن أن يكون مدعاة للتفريق بين النُّوبة كأثنية، كما حاول - عبثاً - عبدالرسول النور أن يعتبره "اختلافات أساسية تجعل (جبال النُّوبة) مناطق وليست منطقة واحدة". ومهما يكن من أمر التباين البدني واللُّغوي، فإنَّ الذي يجمع النُّوبة كشعب أفريقي أصيل أكبر من كل هذه الشكليات المختلقة بواسطة أهل الحكم في الخرطوم.

إنَّ خير دراسة علميَّة أُخرِجت للناس هي التي قام بها الدكتور ناديل في الفترة بين 1938-1941م في جبال النُّوبة، وقد غطَّت الدراسة عشر مجموعات نوباويَّة مع التركيز على قبائل هيبان، عطورو، وتيرا. هذه الدراسة قد تمَّت بدعوة من دوقلاس نيوبولد، حاكم كردفان آنئذٍ، للدكتور ناديل لإجراء بحث أنثروبولوجي لمجموعات النُّوبة في جنوب كردفان، وإبراز طبيعة الحياة الاجتماعية والاقتصاديَّة التي تعيشها هذه القبائل. وقد قسَّم ناديل - لاعتبارات عمليَّة - القبائل النوباويَّة إلى مجموعات ثقافيَّة مستخدماً المعايير الثلاثة الآتية:

التركيب الأسري، أي حسب الانتماء من ناحية الأب أو الأم.

طبيعة العشيرة وقوة وضعف "التكافل الاجتماعي".

الاعتقاد بوجود أو غياب عالم الآلهة وأرواح السلف في المسائل الدينيَّة.

بيد أنَّ أعظم عمل خرج به الدكتور ناديل من هذه الدرسة هو "مفهوم التكافل الاجتماعي" (The concept of social symbiosis)، وتعني نظريَّة التكافل الاجتماعي طريقة فهم التركيبة الاجتماعيَّة التي بها تقوم كل شريحة في المجتمع بأعباء محدودة - دينيَّة كانت أم سياسيَّة - بالإنابة عن المجتمع ككل. فمثلما تعني لفظة التكافل في علم الأحياء، فإنَّ التعايش المقوِّ لأفراد الكائنات الحيَّة، بحيث أنَّ بقائهم الفردي يصب في بقاء واحتواء المجموعة كلها، كان هو نواة هذه الفسلفة الاجتماعيَّة. وقد طبَّق ناديل مفهومه هذا في دراسة ال 29 عشيرة التي تتكوَّن منها قبيلة كرتالا، وكذلك الجبال الستة التي منها تتكون مجموعة الكدرو، بالإضافة إلى بعض الأسر غير النوباويَّة التي استوطنت في هذ المنطقة وتنوبنت (أي أمست نوباويَّة تقاليداً وعادات).(14) ويتَّضح من هذا البحث الذي أجلاه الدكتور ناديل، والذين خدموا الأمبراطوريَّة البريطانيَّة في جبال النُّوبة من إداريين وضباط سياسيين، أنَّ للنُّوبة عادات اجتماعيَّة عظيمة وتقاليد ثقافيَّة نبيلة؛ فهم يبجِّلون الصغار، ويوقِّرون الكبار، ويطعمون الجائع، فلا يقهرون اليتيم، ولا ينهرون السائل، ويكرمون وفادة الضَّيف، ويعينون ابن السبيل على نوائب الدَّهر. كما أنَّهم يمتنعون ويمانعون عن زواج الأقارب، ولا يمارسون عادة ختان البنات، ويعتبرون القتل جريمة بشعة، وبالرَّغم من العقوبة التي يوقِّعونها على القاتل من دية وهجر واستتابة، إلاَّ أنَّهم يعتقدون أنَّهم مهما بلغوا في إنصاف أهل القتيل غير أنَّ الذي يستطيع عقاب هذا الجاني القاتل هو الله رب العالمين. وفي مجتمعات الكدرو يحدِّد أسلوب القتل ونوع الآلة التي اُستخدمت في الجناية كيفيَّة ونوعيَّة العقوبة طبقاً للأعراف القبليَّة. هذه صورة مصغَّرة من النظام الاجتماعي القديم الذي وجده البريطانيُّون والمصريُّون في جبال النُّوبة، فاعتمدوا عليه وطوَّروه مع إدخال بعض القوانين الجنائيَّة والمدنيَّة والأحوال الشخصيَّة عليه.

ويعيش في منطقة الجبال، بالإضافة إلى النُّوبة، بعض المجموعات العربيَّة - أو هكذا تطلق على نفسها - مثل المسيريَّة والحوازمة وأولاد حميد. وتنتشر في المنطقة كذلك أقلية من الفلاتة، ويقطن منطقة أبيي دينكا نقوك، الذين أتبع البريطانيُّون إدارتهم إلى كردفان (جنوب كردفان حاليَّاً) منذ العام 1905م، وباتت تشكل مشكلة في الصراع الدَّموي الدائر بين الشمال والجنوب. كما اقتطع البريطانيُّون منطقة المجلد - موطن دينكا نقوك، تحت كبيرهم ملوال كيريجي - ومنحوها للعرب المسيريَّة لأسباب إداريَّة، أو هكذا زعموا. فالمسيرية قبيلة ذات قسمين هما المسيريَّة الزُرق والحُمر. أما المسيريَّة الزُرق فموطنهم حول جبل السنوط والمفرع، وينقسمون في كردفان إلى أولاد أم سليم والغزايا والديراوي وأولاد أبونعمان وأولاد هيبان. وقد دخلوا في نزاع مع قبائل كردفان "النوباويَّة" بغرض التوسع. وينقسم الحُمر إلى فرعين أساسيين: الحُمر العجايرة والحُمر الفلاتية، وموطن الحُمر بين البركة وشكا، ومن مراكزهم الأضية وأبو قلب، وفي فصل الدرت يقيمون في منطقة المُجلد. أما الحوازمة، فتقع منطقتهم إلى الشرق من الدلنج في جهات السنجكاية وأم علوان، وبعض القرى بالقرب من كادقلي. وتنقسم القبيلة إلى ثلاثة أقسام: عبدالعلي، حلافة، والرواوقة. ونسبة لتوغلهم في جبال النُّوبة فقد اختلط بعضهم بشعب النُّوبة حتى أنَّ بعضهم يسمى أولاد نوبة، وأخذوا كثيراً من اسماء النُّوبة (كوكو مثلاً)، وبعضاً من عاداتهم وثقافتهم مثل المصارعة ورقصة الكرنق. أما أولاد حميد فموطنهم حول تقلي، ويقولون إنَّ جدهم بابكر العباس من الجعليين(15) الذين نزحوا إلى كردفان في حوالي منتصف القرن الثامن عشر حيث أقام في منطقة بين الرَّهد وشركيلة وفي جنوب غرب تقلي. وفي تلك المنطقة تنازعوا مع الهبانيَّة وجانب من الحوازمة قبيل المهديَّة، وعند اندلاع الثورة المهديَّة حاولوا مقاومتها ولكنهم فقدوا كثيراً من رجالهم المحاربين فاضطروا إلى تأييدها والانضمام إليها. وفي كردفان اختلطوا ببعض القبائل الأخرى، كما تداخلوا في قبائل النُّوبة مما ساعد ذلك في تسرب بعض الدماء النُّوبيَّة إليهم. أما الفلاته فهم في الأصل من النيجيريين الذين حضروا طواعياً وسكنوا في السُّودان أو جلبتهم السُّلطات البريطانيَّة قبل الحرب العالمية الأولى للعمل في تشييد سد مكوار (سنار). وأكثر هجرة جماعية حدثت العام 1903م بعد معركة بورمي، حيث فرَّ حوالي 25,000 لاجئ فولاني واستوطنوا حول النيل الأزرق ومنحتهم السلطات البريطانية الأرض للفلاحة، وقد لعب الفلاتة دوراً رائداً في الاقتصاد السُّوداني على الرغم من المخاوف التي باتت تساور السطات البريطانية في العام 1910م نسبة لتزايد أعدادهم مما بات يشكل خطراً كامناً. ومن أعيان الفلاتة أحمد عمر، الذي جاء من إقليم سوكوتو في نيجيريا واستوطن في أم درمان، ثم نزح إلى جبال النُّوبة ووجه نداءاً للفلاتة للالتحاق به في الجبال، وقد استجاب لندائه عدد قليل.(16) ويقيم الفلاتة في جبال النُّوبة في الفرشاية، التُّكمة، البرداب، وتقلي.(17)

وفي المبتدأ كانت كلمة كردفان ترمز إلى جبل كردفان، الذي يقع بالقرب من منطقة العين - إحدى محطات السكة حديد بين الأبيض والرهد. وهو اصطلاح أُحذ عن قول الأهالي (كلد فار) أي يغلي، وكلد هذا هو آخر ملوك النُّوبة الذين احتلَّت منهم قبيلة الغديات جبل كردفان، وكان من عادة هؤلاء التنقل خلف المرعى والماء فوجد بذلك اسم كردفان شيوعاً بين سائر السكان حتَّى صار يغلب على بقية المناطق.(18)

إنَّ أهم ما يميِّز المجموعات "النُّوباويَّة" المتباينة - إضافة إلى عادات الأفراح والأتراح - التعدُّد اللَّغوي، حيث أنَّ اللُّغة تلعب دوراً فعَّالاً في تحديد الفواصل العرقيَّة بين هذه المجموعات. وهنا تجدر الإشارة إلى أنَّ سهول جوس في نيجيريا وجبال النُّوبة في السُّودان تُعتبر من أكثر مناطق أفريقيا تعدداً في اللُّغات. وفي هذين الإقليمين لتجدنَّ القرى، التي تبعد بضع أميال عن بعضها البعض، تتحدَّث لغات مختلفة تماماً، "وأسأل القرية التي كنا فيها" (يوسف 12/82). كما يبلغ تعداد متحدثي بعض اللغات مئات من المواطنين. هذه اللغات قد تطوَّرت في غياب النفوذ الخارجي، حتى باتت تتميَّز بسمات لغويَّة خاصة. وقد أثبتت الجغرافيا والتأريخ أنَّه كلما استوطن النَّاس بكثافة في مناطق جبليَّة كلما تعدَّدت وتنوَّعت اللُّغات وتركز التحدُّث بها في مجموعات صغيرة، وكذلك الحال في الحدود بين نيجيريا والكميرون وتشاد. هذا التعقيد اللُّغوي يفسِّر تأريخاً طويلاً جعل هذه اللُّغات تتنوَّع، كما أنَّ هذه المناطق الجبليَّة يسهل الدفاع عنها، فقد أمست هذه الأقاليم مناطق لجوء، حيث استطاع المواطنون الأوائل الدفاع عن أنفسهم ضد القادمين الجدد، وبذلك حفظوا لغاتهم من الانقراض بالعكس لما حدث لسكان السهول الواطئة.(19) ويعرِّف علماء اللسانيات اللُّغة بأنها وسيلة للتخاطب والتخابر بين البشر، أمَّا اللَّهجة فهي الاستخدامات المختلفة للغة الواحدة بين الشَّعب الواحد أو المجتمعات المختلفة، فمثلاً لهجة الشايقيَّة في إطار اللغة العربيَّة السُّودانيَّة أو لهجة البقَّارة وغيرهما. وبناءاً على هذا التعريف نجد أنَّ منطقة جبال النُّوبة تشتمل على عدة لغات ولهجات. إذن، كيف حافظ النُّوبة على لغاتهم وحملت المنطقة في أحشائها هذا الكم الهائل من اللَّهجات؟ ولعلَّ إقامة النُّوبة في المناطق الجبليَّة قد ساعدت على بقاء هذه اللُّغات الكثيرة المتنوعة، بل والمحافظة عليها من التغول الأجنبي، بينما وقع بقية سكان السُّودان القديم ممن سكنوا السهول فريسة الانصهار اللُّغوي مع المجموعات التي وفدت إلى السُّودان من كل فج عميق. كما أنَّ تفشي الحروب القبلية وانتشار تجارة الرق على أيدي عملاء الاستعمار في تاريخ المنطقة قد حالت دون اتصال النُّوبة ببعضهم البعض، فلم تختلط هذه اللُّغات فيما بينها، على الرَّغم من وجود بعض النُّوبة الذين يتحدَّثون لغات القبائل الأخرى بطلاقة. ويدل النقاء اللُّغوي المبين في جبال النُّوبة على مقدار تمسك النُّوبة بثقافاتهم واعتزازهم بهويَّتهم. إذن، ماذا تعني اللُّغة بالنسبة لأيَّة مجموعة أثنيَّة؟ الجدير بالذكر أنَّ باللُّغات يمكننا الغوص في فطنة وحكمة الأجداد الهالكين، حيث أنَّ هذه الحكم المأثورة هي - في حد ذاتها - شهادة للتأريخ والقرون الماضية، لذلك تُوصف لغة أي شعب أنَّها روح ذلكم الشعب، ولا ريب أنَّ النَّاس ينظرون إلى لغاتهم ليس فقط كأدوات ماديَّة للتحادث والتخابر، بل كوسيلة من وسائل حفظ التراث. وعليه، يحدثنا تأريخ الشعوب أنَّه ليست هناك وسيلة أكيدة في سبيل اختمار الفتنة وخلق المشكل السياسي غير اتِّخاذ سياسة لغوية وطنية تحاول محو اللُّغات القوميَّة الأخرى. ولأهمية اللُّغة في حياة أية أمة، كتب أحد الأفارقة يقول: "كل القبائل واللُّغات ينبغي أن نسمح لها، أو نشجِّعها، أن تعيش حتى يدرك العالم ما هو مدفون تحت ثدييه. إنَّ أهل فاي (في ليبيريا) قد يكون لهم غناء به يودون الإصداح، أو حكمة عنها يرغبون الإفصاح، أو صلاة بها يعتزمون القيام، أو قانون في تفسيرها هم يلحِّون؛ وكل هذه العناصر تعتبر مهمة في تقدُّم ونهضة الحضارة الإنسانيَّة. فإذا تركنا لغة واحدة كي تموت نكون قد حرمنا العالم من إحدى مجوهراتها اللاَّمعة، لأنَّ اللُّغة هي الوسيط الوحيد الذي من خلالها تستطيع روح الإنسانيَّة أن تنفذ." فبالرَّغم من مجاورة النُّوبة للعرب واختلاطهم بهم في بعض الأحايين، وبالرَّغم من الحروب والنكبات التي ألمَّت بهم في بعض مراحل تأريخهم، بقي النُّوبة على ما تركه لهم أجدادهم الأوَّلون، وما بدَّلوا تبديلاً. إنَّ ما يقوم به مركز اللُّغات المحليَّة السُّودانيَّة، التي تأسَّست العام 1993م بمدينة أم درمان وبمساعدة خبراء من مجموعة سل (Summary Institute of Linguistics -SIL)، في بحث وتطوير اللُّغات والثقافات المحليَّة السُّودانيَّة يجد منا كل التقدير والإشادة، لأنَّه يهدف - فيما يهدف - إلى مساعدة منطقة جبال النُّوبة في كتابة لغاتها وثقافاتها والحفاظ عليها من الضياع، والاهتمام بالتُّراث والرقصات الشَّعبيَّة للقبائل اللُّغويَّة. وهنا تجدر الإشارة إلى أن المركز قد أنجز - خلال برنامج عمله اللُّغوي - تأهيل الكوادر سنويَّاً في شكل كورسات وورش عمل تُعقد للقبائل اللُّغويَّة، وإصدار كتب دراسيَّة واعتماد مناهج ثقافيَّة في مجال لغاتها، وتوعية وتشجيع لجان القبائل اللُّغويَّة لإنشاء مراكز تعليميَّة للغاتها.

ومما سبق من تعليل لأهمية اللُّغة، قسَّم عالم اللُّغات الألماني الألمعي - كارل ماينهوف - اللُّغات النوباويَّة إلى ثلاث مجموعات هي: لغة الجبال الستة، اللُّغات السُّودانيَّة، واللُّغات التي تستخدم بادئة في ألفاظها. وتشمل المجموعة الأولى نوبة جبل داير، دلنج، كُدُر، هبيلا، مجموعة كاركو (التي تضم دُلمان، كُندوكُر، كوُكنديكيرا، كاشا، وشيفر)، مجموعة خلفان (بالإضافة إلى جبال مورونج)، مجموعة كدرو، مجموعة والي (والي بوباي، والي كوروم، ووالي أبوسعيدة)، أبوجنوك، طبق، وحجيرات (وتضم كبجا، شنشان، بوشا، سيجا، طبق، وأبوقرين)، فندا، كونيت (وتعرف باسم كجوريَّة)، دبري، مجموعة نيمانج، ومجموعة مندل. باستثناء نيمانج ومندل وأفيتي في جبل داير، تتحدَّث هذه المجموعات لغة واحدة وشبيهة بلغة الدناقلة في شمال السُّودان.(20) وتعتبر لغات الجبال الستة - لغة النيمانج بالتحديد - وتيمين وبعض لغات النُّوبيين في شمال السُّودان، ومجموعة الدَّاجو تعتبر من مجموعة اللُّغات السُّودانيَّة الشرقيَّة، التي صنَّفها قرينبيرج في قسم شاري-النيل والذي ينتمي إلى لغات الصحاري-النيليَّة. وحسب تصنيف قرينبيرج، تنقسم لغات النُّوبة إلى مجموعتين: المجموعة الكردفانيَّة، التي هي فرع من النيجر-الكردفاني، حيث أنَّ الفرع الآخر هو النيجر-الكونغولي، والمجموعة الثانية هي شاري-النيل. ويقول علماء اللسانيات إنَّ لغات النُّوبة تنتمي إلى فصائل مختلفة.(21) وعليه، يمكن تقسيم النُّوبة إلى عشر مجموعات لغويَّة:

مجموعة "الأجانق" التي تقطن المناطق الشماليَّة والغربيَّة من جبال النُّوبة، ولها ارتباط لغوي مع النُّوبيين في شمال السُّودان وجنوب مصر. تُعتبر هذه المجموعة من المجموعات العرقيَّة الكبيرة، وتضم قبائل: جبل الداير، كُدُر، كدرو، دلنج، غلفان، كاركو، أو ما يعرف بالجبال الستة؛ وكذلك والي، أبوجنوك، طبق، كاشا، وشيفر (شمال شرق الجبال)، فندا، وكجوريَّة. ويقول رواة التاريخ التقليديون إنَّ أهل طبق حضروا إلى هذه البقعة قادمين من جبل الأضية في شمال كردفان في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي هرباً من هجمات الفور وغارات الحمر.(22)

مجموعة تقلي، وتشمل تقلي نفسها، رشاد، كيجاكجا، تقوي، توملي، موريب، وتورجوك. ومن اللُّغات المستخدمة في هذه المنطقة طقوقن وتيريفيت. ويعتبر بحث هير في لغة تمولي، التي يتحدَّث بها مواطني مجموعة تقلي-تقوي في جبال النُّوبة، الأساس في دراسة الخلفية التأريخيَّة للُّغات السُّودانيَّة، والطليعة في دراسة اللُّغات النيليَّة بواسطة أوسين هوكير.(23)

مجموعة النيمانج، وتشمل قبيلة النيمانج، مندل، وأفيتي في الجانب الشرقي من جبل الدَّاير.(24) فالنيمانج ينحدرون من منطقة كوجيا الواقعة غرب الأضية غرب كردفان (دارفور الحالية)، فالنيمانج هم النُّوبة الوحيدون الذين يتسمون بأسماء ترجع لمنطقة دارفور مثل الفاشر ودارفور.(25)

وحدة كتلا التي تضم قبيلة كتلا، جلد، وتيما.

مجموعة تُلشي-كُرُنقو في المنطقة الجنوبيَّة من جبال النُّوبة، وتضم تُلشي، كيقا، ميري، كادقلي، كاتشا، كُرُنقو، وجزء من أبو سنون.

مجموعة تيمين، وتشمل قبيلة تيمين، كيقا جيرو، تيسي أم دنب، وجزء من والي. وتتفرع قبيلة والي نفسها إلى: والي بوباي، والي السُّوك، والي أم كُرم، والي كرندو (جوار كجوريَّة)، ووالي أبوسعيدة.

مجموعة كواليب-مورو، وتضم كواليب، هيبان، شواي، أطورو، تيرا (الأخضر، ماندي، ولُمون)، مورو، كما تشمل هذه المجموعة فنقور، كاو، نيارو،(26) وورني في أقصى جنوب-شرق الجبال في المنطقة المتاخمة للنيل الأبيض.

مجموعة تلودي-مساكين، وتشمل تلودي، الليري، مساكين (طوال وقصار)،(27) أشرون، تاكو، تورونا، وكوكو-لُمون.

مجموعة لافوفا، وتضم لافوفا نفسها وأميرة.

مجموعة داجو،(28) وتضم داجو، لقوري، صبوري، تالو، وشات (الدمام، صفية، وتبلديَّة)، ومجموعات صغيرة في أبوهشيم وأبوسنون.

وقد اعتبرت الحكومات المركزية، التي تعاقبت على سدة الحكم في الخرطوم، اللُّغات واللهجات المحلية - بما فيها لغات النُّوبة - أحد العوائق التي تعرقل مسيرة الوحدة الوطنيَّة في السُّودان. وقد سماها البعض رطانات (جمع رطانة وتعني لغواً لا يُفهم)، وقد ادَّعى البعض بأنَّها غير مكتوبة، وأخذ البعض الآخر بالتجهيز والاجهاز عليها ريثما تحل محلها اللُّغة العربية والثقافة الإسلامية. فقد جنح رواد التربية في السُّودان "في مضمار السَّعي لتحسين أداء صغار التلاميذ في مناطق السُّودان الناطقة بغير العربيَّة بتوصي إدخال الناشئة، في هذه المناطق، المدرسة في سن أبكر من رصفائهم في المناطق التي فيها العربية لغة أم (...) من قبل أن تتمكن منهم العجمة".(29) وهذ العجمة التي يخشى رجال التربية على التلاميذ تمكنها منهم هي - في عبارة أخرى - لغاتهم التي ورثوها عن أمهاتهم وأبائهم وأسلافهم. ولا يضير الوطن بشئ إذا نشأ الناشئة وهو يتحدث عدة لغات، مع العلم أن الطفل في مثل هذه السن المبكرة قادر على اتِّقان أكثر من لغة دونما أية مشقة. أما هؤلاء الذين يتشدَّقون بأنَّ لغات النُّوبة غير مكتوبة، فإننا نقول لهم لقد وجدنا في المدارس الوسطى كتاب المطالعة بلغة النيمانج (Nyimang Reader)، وهنالك نسخاً من الإنجيل بلغات تيرا وهيبان وعطورو وغيرها، بل هناك دراسات وبحوث في لغات النوبة وهي في انتظار قرار سياسي لكيما تبدأ تدريسها للأطفال. وقد بدأت الحركة الشَّعبيَّة والجَّيش الشَّعبي لتحرير السُّودان في تنفيذ ذلكم البرنامج لربط الطفل بالبيئة والثقافة المحلية التي تكوِّن هوية وشخصية النُّوبة.

تذخر جبال النُّوبة بموارد طبيعية، وكانت هناك مناجم للذهب في تيرا مندي، دونقور، تيرا الأخضر، عطورو، شيبون، لوخا، شواي، وتقلي. وقد أدرك مزيج من العاملين باللسانيات والآثار والحفريات والتأريخ - منذ وقت مبكر - أن اشتغال سكان النُّوبة الأوائل بالتعدين يؤكد حقيقة أزلية ما زلنا نرددها ألا وهي أنَّ أسلافهم سكنوا المنطقة الممتدة بين النيل والبحر الأحمر، وتوغَّلوا إلى الجبال لحظة اشتداد "الغزوات" المصرية عليهم. في العام 1791م نزحت عائلة عربية من المسلمية في النيل الأزرق - نتيجة حرب قبلية - واستوطنت في جبل شيبون، وأطلقت على نفسها اسم "شوابنة"، وأصبحت هذه العائلة حلقة وصل بين التجار الجلابة والنُّوبة - أصحاب المناجم. وقد تقهقر سكان شيبون الأصليون - دوليب وهم أقرب إثنياً إلى المورو - إلى شواي. وازدهرت شيبون وأمست مركزاً تجارياً هاماً في جنوب كردفان في الفترة 1770- 1882م.

لم تقتصر هوية "الشوابنة" على الاسم فحسب، بل بات الذراري خليطاً بين العرب والنُّوبة، ويتكلمون لغة هجينة بين العربية ولغة تيرا. وارتبط مصيرهم في الماضي بمملكة تقلي، وكان عبدالرحمن بن يوسف نائباً لملك تقلي في شيبون. وإنَّ الطقوس الدينية التي كانت تقام حول المناجم في كل من شيبون وتيرا مندي وبمشاركة عينيَّة من ملك تقلي، تدحض الآراء التي ظل المؤرخون الإسلاميون يردِّدونها وهي أنَّ تقلي كانت إسلامية مملكة وملكاً. فما هي هذه الطقوس وعلام كانت تُقام؟ كان يرسل ملك تقلي - مع الوفود الزائرة إلى مملكته - ثوراً أسوداً، وماعزاً أسوداً، وديكين أسودين ليتم ذبحها حول المنجم. أما الكجور، الذي كان صاحب قوة ما وراء الطبيعة، وتقع على عاتقة حراسة الذهب، فيخصه الملك بطاقية أم قرنين ومئات من السوار، والكلاب التي كانت مصدراً غذائياً هاماً يومئذٍ. وينقسم "الشوابنة" إلى بطون صغيرة هي: مسلمية، جموعية، حسبالاب، ورياش.(30) ومن شدة ما أعجبهن ذهب شيبون بدأت الحكامات (المغنيات الشعبيات) من عرب الحوازمة، والكواهلة، وأولاد حميد في جبال النُّوبة يصدحن بالأغاني، وفيما يلي نورد بعضاً منها:

إنَّ وزن دهب شيبون مرجَّح مايل، شوف ذات الدهب فوق الدهب كيف خايل.

دهب شيبون اللكيك - طول عمري بغني ليك.

دهب شيبون الغالي ولونه جميل من فراقك أنا ما بنوم الليل.

دهب شيبون الجمروه قلبي بريده والنَّاس أبوه.

ولعل من نافلة القول أن نذكر أنَّ هناك تواجد بشري، في شكل أفراد أو جماعات، للتجار الجلابة (The haughty, cosmopolitan merchants) في مدن جبال النُّوبة المختلفة.(31) وقد ازداد حضور هؤلاء التجار إلى المنطقة مع انتعاش زراعة القطن قصير التيلة في العام 1924م، وانتشار مشاريع الزراعة الآلية في هبيلا وكرتالا في السبعينيات من القرن المنصرم، فوجدوا التربة الصالحة والعمالة الرخيصة فأثروا ثراءاً فاحشاً. وقد تدخَّلت الدولة والبنك الدولي بتمويل هذه المشاريع، وأدَّت سياسات الفلاحة غير الرَّشيدة إلى استهلاك التربة وتعرية الجبال من الغطاء النباتي، وانقراض حيوانات متوحشة كانت بمثابة ثروة حيوانية للمنطقة. وأصبح الزحف الصحراوي يهدِّد هذه الجبال بما تنذر بكارثة طبيعية وشيكة، وبات الأهالي ينتابهم القلق بما حلَّ بديارهم من تغييرات بيئية ومناخية.




النُّوبة في الإطار الإقليمي

تناقلت وكالات الأنباء - المرئية والسمعية والمقروءة - نبأً مفاده أنَّ الجنرال عيدي أمين دادا قد استعان بأفراد من قبيلة الكاكوا - التي ينتمي إليها وتقطن شمال-غرب يوغندا وجنوب السُّودان - وكذلك قبيلة النُّوبي في الجيش اليوغندي للاستيلاء على السُّلطة في كمبالا في العام 1972م. وقد أصبحت هذه القوة المسلَّحة - فيما بعد - العمود الفقري لنظام عيدي أمين طيلة الثمانية أعوام التي قضاها في إدارة البلاد والعباد. كما أنَّ قوة تعدادها 3,000 جندي نوبي من الكتيبة الاحتياطيَّة في معسكر بوندو هي التي أخَّرت انهيار واندثار نظام عيدي أمين. فما هو سر وجود هذه القوة الضاربة في الأرض اليوغنديَّة؟ وما هي علاقة أفرادها بالسُّودان؟

بعد بزوغ الثورة المهدية (الانتفاضة المسلحَّة بلغة العصر) في السُّودان، ونجاحها في تصفية نظام الحكم التركي-المصري العام 1885م، أمسى أمين باشا - حاكم المديريةَّ الاستوائيَّة - منقطعاً عن العاصمة، الخرطوم. وعلى الفور بدأ ستانلي، جاكسون، وبيترس في سباق مع الزَّمن، كل يريد أن ينقذه. وقد يتساءل البعض عن هويَّة وأهميَّة أمين الذي ذاع صيته، والذي قد لا تعرف عنه الأجيال المعاصرة إلاَّ لماماً؟ نشأ أمين وتعلَّم في ألمانيا، وتنقَّل في بلدان وأمصار الشرق الأوسط واعتنق الإسلام. كان أمين طبيباً، عالم نبات، العالم بالطيور، لغوي يتحدَّث اللُّغة الألمانيَّة، الفرنسيَّة، الإنجليزيَّة، الإيطاليَّة، التركيَّة، العربيَّة، الفارسيَّة، اليونانيَّة العاميَّة، ولغات سلافيَّة. وصل الطبيب اليهودي-الألماني المدعو إدوارد شينترز (Eduard Schnitzer) إلى الاستوائية في جنوب السُّودان بعد أن عمل في تركيا. بعد وصوله ادَّعى أنَّه تركي ويُدعى أمين أفندي. ولعل أمين أفندي هذا، بالرَّغم مما أُوتي من نفاق، لم يستطع اقناع الرفاق جيسي الإيطالي وغردون البريطاني بهويَّته المزوَّرة.(32) كان هذا هو الشخص الذي أوكل إليه إدارة المديريَّة الإستوائيَّة في جنوب السُّودان، حيث لم يكن - في بادئ الأمر - على اطِّلاع تام بدقائق وخصائص المنطقة. لكنه طاف المنطقة بجبالها وسهولها وخبر أهلها وتعلَّم عاداتهم وتقاليدهم. وفي المبتدأ - حين كانت الثَّورة المهديَّة في أوجها - رفض أمين الإذعان إلى فكرة الجلاء وترك الخلاء الذي عاش فيها ردحاً من الزمان، ولكن علَّمته تجاربه الحياتيَّة أنَّ الطأطأة أمام الريح قد تكون ضروريَّة في بعض الأحايين. وفي خضم هذا المزج في المبادئ والحسابات، حزم أمين أمتعته وغادر جنوب السُّودان.

ووسط حالة القلق من المصير المجهول، جاء ستانلي منقذاً لأمين وجنوده السُّودانيين. "وفي أواخر القرن التاسع عشر، حين بدأت فلول جيش أمين بك في الانسحاب جنوباً هرباً من جيوش المهديَّة، بدأت هذه الفلول في الاستقرار في شرق أفريقيا، بينما كان أمين مواصلاً انسحابه صوب المحيط الهندي. استقرَّت فلول جيش أمين بك، التي اعتنقت الإسلام، في مناطق أروا الحالية وبمبو التي تقع على بعد 20 ميلاً من العاصمة كمبالا، وفي منطقة عنتيبي. كما استقرَّ جزء منهم بمدينة أروشا بتنزانيا، وفي نيروبي في حي يسمى كيبيرا، ولقد ساهم هؤلاء النفر، والذين عُرِفوا فيما بعد باسم "النُّوبي"، في نشر الإسلام وأصبحت لهم لغتهم الخاصة، والتي سُمِّيت بلغة النُّوبي وهي خليط من اللُّغة العربيَّة بلكنة محليَّة."(33) ويبلغ تعداد قبيلة النُّوبي في كينيا حوالي 10,000 نسمة، حيث يتراوح عددهم في كيبيرة في نيروبي بين 3,000 - 6,000 شخص، ويستخدم النُّوبيُّون اللُّغة السواحيليَّة في التخاطب مع المجموعات غير النُّوبيَّة، ويتحدَّث 30% منهم اللُّغة الإنجليزيَّة، مما يعني أنَّ نسبة التَّعليم فيهم ضئيلة. فكيف كان الوضع السياسي والاجتماعي في يوغندا قبل وبعد نزوح هؤلاء الجنود السُّودانيين إليها؟

كانت يوغندا عبارة عن ممالك متفرقَّة، وكانت بوغندا إحدى هذه الممالك العريقة التي حكمت قلب يوغندا قبل وصول الأجانب من كل حدب ينسلون. وفي العام 1848م، بينما كانت هذه المملكة تحت حكم كاباكا (الملك) سونا، وصل أول عربي إليها. لكن في حقيقة الأمر، فإنَّ المدعو سايم كان مزيجاً بين العروبة والأفريقية (Mulatto)، وتبعه بعد العام عيسى بن حسين وهو جندي آبق من قوات سلطان زنجبار العربي، وعمل هذا الأخير مستشاراً للملك سونا. وحينما زار سناي بن أمير المملكة العام 1852م، وجد هذا المستشار في بلاط الملك وقد تبوَّأ مكاناً عليَّاً. وقد بدأ النمو والنفوذ العربي يتزايد في يوغندا بشكل مضطرب، وبوصول المبشِّرين المسيحيين الأوربيين وجدوا بها مستعمرة عربيَّة، حيث كان يمارس العرب تجارة العاج والرقيق. وكان يُقايض أثنين من الذكور ببندقية واحدة، أو قماش أحمر مقابل ذكر واحد، أو 100 طلقة بمعدَّل أنثى واحدة. على الرَّغم من أنَّ العرب كانوا يقومون بنشر التعاليم الدينيَّة، غير أنَّ هدفهم الرئيس كان العمل في التجارة، وبالتَّالي لم يستطيعوا أسلمة مجموعة كبيرة من المواطنين. وفي العام 1875م قابل الرحَّالة هنري ستانلي موتيسا الأول - ملك بوغندا - وكتب رسالة نيابة عن الملك ونشرت في صحيفة "الديلي تيليغراف" اللندنية، يتوسَّل فيها إلى المبشِّرين المسيحيين في الحضور إلى مملكته. وقد بدا جليَّاً أن موتيسا، الذي بات يتوجَّس خيفة من الوجود التركي-المصري في جنوب السُّودان، في حاجة ماسة إلى السِّلاح لتأم

Admin
Admin

رقم العضوية : 1
An active member of
عدد المساهمات : 74
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 19/06/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nuba-qa.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تهنية

مُساهمة من طرف الهادي جواد في الخميس مايو 26, 2011 8:24 am

نهني ابناب جبال النوبا بالداخل والخارج علي المسهامات الذي يقدمونها الي الوطن الخالي ونحن علي علم علي ان جبال النوبا تحتاج منان الاكثير من اجل المحافظ علي التراث واللغه بصفه خاصة نتمان علي كل الاخوا النظير الي اللغه بعين الاعتبار لمنعها من الاندثار
وشكرا
الاخ الهادي
من جبال النوبا (جبل الداير )افتي

الهادي جواد

عدد المساهمات : 2
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/05/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى